أزمة العنصرية ضد أوزيل مازالت مستمرة

أزمة العنصرية ضد أوزيل مازالت مستمرة





    مازالت أزمة اعتزال مسعود أوزيل اللعب لمنتخب ألمانيا مستمرة حسب ما ذكره سبورت 360، حيث تحدث راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم عن اللاعب مجددا، ليشير إلى أنه كان يجب عليه التعامل مع الأمور بشكل مختلف، وأن يضع نفسه أمام أوزيل بشكل أوضح في ظل الهجمات العنصرية.
    وشدد على أن هذه الهجمات غير مقبولة، وكان يجب أن يجد كلمات واضحة، كما اعتذر عن الإحباط الذي يشعر به أوزيل من قبل الاتحاد الألماني لكرة القدم..

    وبعد أن أعرب أوزيل عن غضبه خلال اعلان اعتزاله حيث شعر بأنه يكون مواطن ألماني في حال فاز المنتخب، ويكون غير ألماني في حال تعثر المنتخب وفشل كما حدث وخرج من الدور الأول من كأس العالم 2018 في روسيا مؤخرا، رفض جريندل إلقاء اللوم على اللاعبتعثر المانشافت ليعلق "نحن نفوز معا ونخسر معا، سيكون من السخف إلقاء اللوم على لاعب واحد تسبب في إقصائنا.
    كما أوضح جريندل أنه لم يكن هناك نقاش بين أوزيل ويواكيم لوف المدير الفني للمنتخب حول قرار اعتزاله، موضحا أن أي عودة ممكنة للفريق ستحتاج إلى مناقشتها بين الاتحاد والمدرب.


    وفي ظل غضب الجمهور الألماني من بطل العالم الذي أحبط توقعاتهم، أكد رئيس الاتحاد الألماني أنه سيعمل على سد الفجوة التي ظهرت في الفترة الأخيرة بين المشجعين والمنتخب الوطني.
    يذكر أن اتحاد الكرة الألماني أشاد باللاعب أوزيل من قبل وبمشواره مع منتخب ألمانيا حيث قال أن أوزيل لعب 92 مباراة دولية مع المنتخب الألماني وساعد في تكوني حقبة ناجحة داخل وخارج الملعب، كما ساهم بشكل حاسم في أن تصبح ألمانيا بطلة العالم بالبرازيل عام 2014، ليشيد الاتحاد الألماني بأداء اللاعب الرائع طوال فترة لعبه بقميص المانشافت.

    كما علق الاتحاد على أصول اللاعب الغير ألمانية بأن التنوع قوة كبيرة ليس فقط في كرة القدم حيث تشارك الطبقة المحلية بجانب اللاعبين ذوي خلفية الهجرة داخل المنتخب، قائلا "نلعب جنبا إلى جنب ونعيش سويا مع جذورنا المختلفة وأدياننا وثقافتنا وفقا لاحترام حقوق الانسان المنصوص عليها في القانون الأساسي والاحترام والتسامح وبكل تلك القيم الأساسية المهمة لكل لاعب يمثل كرة القدم بألمانيا".