أزمة جديدة في الدوري المصري بسبب تقنية الفيديو

أزمة جديدة في الدوري المصري بسبب تقنية الفيديو
    أزمة جديدة في الدوري المصري بسبب تقنية الفيديو



    ظهرت أزمة جديدة في الدوري المصري بسبب تقنية الفيديو، بعدما أعلن اتحاد الكرة المصري استعداده لتطبيق "VAR" والاستعانة بالحكام الأجانب في إدارة مباريات الدوري الممتاز في الفترة المقبلة، حيث هناك من يرى أن الاتحاد يكيل بمكيالين حيث كان قد رفض من قبل تطبيق التقنية والآن وافق بسهولة.

     وفي هذا الصدد هاجم فرج عامر رئيس نادي سموحة اتحاد الكرة واتهمه بالكيل بمكيالين، وتساءل عن سبب الموافقة على استقدام حكام أجانب الآن، رغم أن ذلك لم يحدث عندما طلب ناديه ذلك، مؤكدا أنه من المفترض أن تكون هناك شفافية وأن تتعامل كل الأندية بالطريقة ذاتها، مشيرا إلى أن هناك بعض الأندية

    لن تتمكن من استقدام حكام أجانب، بينما سيكون بمقدور البعض استقدامهم، وفي النهاية ستطبق اللوائح على بعض الفرق فقط. وكان الاتحاد المصري قد أعلن البدء في دراسة ملف الاستعانة بتقنية الفيديو، وقام بمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في هذا الشأن واتحاذ الخطوات العملية نحو تطبيقه في الملاعب

    المصرية بالتنسيق مع الشركة الراعية لحقوق الاتحاد، حرصا من الاتحاد المصري برئاسة المهندس هاني أبو ريدة على دعم التحكيم المصري بكل السبل الحديثة للارتقاء به، وكذلك على مسابقة الدوري الممتاز المصري بكل مكوناته. كما وافق الاتحاد المصري على الاستجابة إلى أي ناد في المسابقة يرغب في إسناد

    إدارة أي مباراة له في المسابقة إلى حكام أجانب شرط سداد مبلغ 15 ألف دولار في خزينة الاتحاد تمثل قيمة تكلفة استقدام طاقم حكام أجانب. ويبدو أن عامر معترض على تطبيق التقنية بعد طلب تركي آل شيخ مالك نادي بيراميدز ذلك حيث خرج غاضبا وهاجم الطاقم التحكيمي لمباراة فريقه أمام الجونة في الجولة السادسة والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، لذلك يشعر بأنه تم تفضيل طلب رئيس هيئة الرياضة في السعودية على طلب رؤساء الأندية المصري من قبل باستخدام تقنية الفيديو. ومن المتوقع ظهور خلافات بين رئيس سموحة وأعضاء اتحاد الكرة بسبب هذه التصريحات واتهاماته بالمجاملات تجاه أشخاص بأعينهم.